تعود نشأة كلية الشريعة والدراسات الإسلامية إلى العام 1986م وقد أُنشئت أولاً تحت اسم "كلية الدعوة والدراسات الإسلامية" تطويراً لدبلوم الدعوة بالمركز الإسلامي الإفريقي، وكانت الكلية عند نشأتها تنتمي إلى جامعة أم درمان الإسلامية، وبإنشاء جامعة إفريقيا العالمية في العام 1991م أصبح إسم الكلية "كلية الشريعة والدراسات الإسلامية"تحت مظلة الجامعة الجديدة، وقد تركزت الدراسة في الكلية على علوم الشريعة الإسلامية والنظم القانونية المعاصرة والدعوة، وقد جعلت الكلية من بين أهدافها تخريج القضاة والدعاة والعلماء لسد حاجة المسلمين في هذه المجالات.

       وقد ظلت الكلية تؤدي دورها الريادي والقيادي بالنسبة للمجالات المذكورة وغيرها طيلة السنوات المنصرمة من عمرها دون انقطاع، فأهلت عدداً  كبيراً من أبناء المسلمين في القارة الإفريقية وغيرها من بقاع العالم الإسلامي المختلفة، مزودة لهم بسلاح العلم والمعرفة في شتى مجالات المعرفة الإنسانية مما كان له أكبر الأثر في مد المجتمعات الإسلامية في تلك البلاد بنوعية متميزة من الدعاة، أدت دورها كاملاً في القيام بواجب الدعوة في تلك البلاد.

ولاشك ان المؤسسات العلمية العريقة تسعى دائماً نحو التطور والرقي العلمي والأكاديمي، وتعمل باستمرار على تجويد عملها ومراجعة وسائلها وأهدافها في العمل حتى تستطيع أن تواكب ركب التطور وتساير حركة التعليم المستمر.

من هذا المنطلق وتلبية لحاجة أبناء المسلمين في أصقاع المعمورة رأت جامعة إفريقيا العالمية أن يتم فصل كلية الشريعة والدراسات الإسلامية إلى كليتين هما:كلية الدراسات الإسلامية وكلية الشريعة والقانون.

وقد قامت كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بتشكيل لجنة علمية متخصصة للقيام بهذه المهمة تضم أساتذة من سائر التخصصات المعتمدة منذ فترة ليست بالقصيرة، وعملت هذه اللجنة بجهد كبير، معتمدة في ذلك على معايير وضوابط محددة، واضعة في الحسبان اهداف الجامعة ورسالتها وخصوصية طلابها.

وقد عقدت اللجنة عدة اجتماعات متوالية تجاوزت عشرات الساعات للنظر في موضوع المهمة التي كلفت بها مستصحبة في ذلك واقع كلية الشريعة والدراسات الإسلامية الراهن باعتبار أن المشروع يعتبر فرصة مناسبة لإعادة النظر في المناهج التي كانت تدرس في الكلية الأم ، والوقوف على إيجابيات وسلبيات تلك المناهج ولا سيما أن تلك المناهج لم تراجع منذ إنشاء الكلية، كما حرصت اللجنة على الإستفادة من خبرات الكليات المماثلة في الجامعات المختلفة. 

وبعد فراغ اللجنة المكلفة بتطوير الكلية من عملها في وضع المناهج المقترحة لكل كلية اقامت كلية الشريعة والدراسات الإسلامية ورشة عمل لمناقشة عمل اللجنة يوم الإربعاء 9 صفر 1433هـ الموافق 4/1/2012م ، وقد شارك في هذه الورشة نفر كريم من العلماء والباحثين من ذوي الخبرات العالية في مجال الدراسات الإسلامية، والشريعة، والقانون، والمناهج من جامعات مختلفة منها: (جامعة أم درمان الإسلامية، جامعة القرآن الكريم، جامعة النيلين، وجامعة الرباط الوطني )، بالإضافة للباحثين من جامعة إفريقيا.